منتديات المدية للعلوم والثقـــــــــــــافة
كل التراحيب و التحايا لا تعبر عن مدى سرورنا بإنضمامك لنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  appareil de mesure de terre AC 6462
12/12/2018, 20:22 من طرف Aya2016

» فوائد زيت جوز الهند
11/12/2018, 20:55 من طرف ميكسيوجي

» شركة تنظيف خزانات بمكة
26/11/2018, 16:39 من طرف ميكسيوجي

» شركة تنظيف بالبخار بمكة| صقر البشاير
11/11/2018, 12:36 من طرف ميكسيوجي

» لتزيين الالعناوين و المواضيع
5/11/2018, 22:37 من طرف Aya2016

» شركة تنظيف خزانات بمكة
5/11/2018, 21:56 من طرف Aya2016

» ادراج لعبة فلاش HTML
27/10/2018, 23:53 من طرف nadiamidar

» الاطفال الرضع
21/10/2018, 21:29 من طرف ميكسيوجي

» المدية عبر التاريخ
19/10/2018, 01:49 من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

إعلانات تجارية


✈ مدينة طبرقــة التونسية الفاتنة ’اميرة الظلال و عروس المرجــان’ فـي 50 صورة ✈

اذهب الى الأسفل

✈ مدينة طبرقــة التونسية الفاتنة ’اميرة الظلال و عروس المرجــان’ فـي 50 صورة ✈

مُساهمة من طرف Aya2016 في 24/6/2017, 12:22

[size=48]مدينة طبرقـــــــة [/size]




تقع مدينة طبرقْة 200 كم غرب العاصمة تونس في منطقة منحصرة بين البحر الأبيض المتوسط من جهة، وجبال أشجار البلوط والفلين من جهة أخرى، واسمها الفينيقي القديم "ثابركا"، 
وكانت مرفأ صيد صغيرًا شهيرًا، بما يتوفر فيه من جراد البحر، وتبلغ طول سواحل طبرقة 25 كم، وهي ثان أشهر مدينة في العالم في تصدير المرجان،
 فيما تتميز بالقلعة الجنوية التي يعود تاريخها إلى القرن الرابع عشر ميلاديًا، والإبر وهي صخور مدببة تعود إلى العصر الحجري الأول، وارتفاعها يناهز عشرين مترًا.

كما تتميز طبرقة، بوجود شاطئ بديع، هضاب وسهول وأودية، أشجار وغابات، ماء وخضرة وأسماك نادرة، أناس من كل الأجناس،
 جبال شاهقة الارتفاع والجمال، قلاع ومبان تراثية، منار تاريخي يعانق الماء، وتتحول المدينة في فصل الصيف إلى مهرجان من البهجة الدائمة،
 إذ تصبح كاللوحة الساحرة، تخلب الأنظار، وتسحر العقول، بالهضاب والسهول والأودية والشاطئ الأزرق البديع، والأشجار الغابية، والأودية المتناثرة على كل القرى القريبة

وتشتهر المدينة، بوجود وادي الزرقاء، وادي المالح، وادي نفزة، عين الصبح وشتاتة وطبابة، وادي سرسار، ووادي الكريم،
 إذ تقع في الشمال الغربي للبلاد التونسية، على مسافة 200 كلم شمال العاصمة تونس من الجهة الغربية للبحر الأبيض المتوسط، 
 وتحدّها من الناحية الخلفية جبال متنوعة بغاباتها الكثيفة الأشجار، وبناياتها المتنوعة، وللمدينة طابع معماري مميز ببيوتها ذات السقوف القرميدية الحمراء.

ويجد هواة الغوص في أعماق البحر، خير ميدان لممارسة هواياتهم، وكانت مكونات المدينة البحر والغابة والجبل مصدر إلهام وسحر لكل من زارها وتمتع بجمالها،
 فقلما تجد مدينة تجمع بين مكونات الطبيعة الثلاثة غير طبرقة، وربما مدن مثل بالما الإسبانية أو موناكو الفرنسية.

وطبرقة مدينة عريقة، أسسها الفينيقيون منذ 2800 عام، تحت اسم "ثابركة" "بلاد العليق أو موطن الظلال"، تقع في الشمال الغربي للبلاد التونسية،
 على مسافة 200 كم شمال العاصمة تونس من الجهة الغربية للبحر الأبيض المتوسط، تاريخ مزدهر، حيث عرفت طبرقة عصور من الازدهار
 طيلة القرن الثالث والرابع الميلادي، عندما كانت المراكب الرومانية تحمّل عبرها الفلين والرخام والحبوب، وبين 1540 و1741 خضعت 
إلى هيمنة "جمهورية جنوة"، وحكمتها عائلة "لوميليني" الإيطالية الثرية، التي عُرفت بالتجارة، وكان أشهر ما أنجزته
 هذه العائلة هو الحصن الضخم فوق جزيرة صغيرة قرب المدينة.

وتتميز مدينة طبرقة الحالية على بقيّة المدن التونسية، بمنازلها البيضاء والزرقاء، ذات الأسقف المكسوّة بالقرميد الأحمر، 
وكذلك بشاطئها الجميل الممتد بين الغابة والجبل في سلسلة من الكثبان الرملية والخلجان الصخرية، ولذا يجد هواة الغوص في أعماق البحر خير ميدان لممارسة
 هواياتهم، كما تُعرف بمهرجاناتها "مهرجان الجاز أو مهرجان الموسيقى اللاتينية"، وكانت ولا تزال القبلة المفضلة الأولى للتونسيين والسياح العرب والأجانب.

وفي كل عام تستعد طبرقة لدورتها السنوية لمهرجان الموسيقي العالمي، الذي يمثل واحدة من أضخم التظاهرات الدولية الموسيقية،
 بمشاركة عشرات الموسيقيين العالميين من مختلف الألوان والدول. ودائمًا ما تشهد أربعة مهرجانات، هي مهرجان الغاز، وموسيقى العالم،
 والموسيقي اللاتينية، ومهرجان موسيقى الراي، ولأجل ما تتميز به، تعتبر طبرقة إحدى أبرز المدن السياحية في تونس، 
لذلك أقيمت فيها مرافق سياحية علاجية ليجد فيها السائح كل ما يريد. 

ويتعانق البحر والساحل مع الطبيعة والآثار، ليجد المرء في النهاية مدنًا وقرى وهبها الله من جمال الطبيعة،
 ما جعلها مقصدًا للسياح من شتى بلدان المعمورة، حيث السهول والجبال الخضراء والعيون والآثار والشواطئ الرملية 
والحياة المائية المتنوعة من أسماك ودلافين وشعب مرجانية، فضلًا عن تنوع الحياة البرية والطيور المستقرة والمهاجرة، واعتدال الطقس على مدار العام.




avatar
Aya2016
رئيس هيئة الإشراف
مراقب
مستشار المنتدى

المساهمات : 131
نقاط : 29432
السٌّمعَة : 67
تاريخ التسجيل : 11/02/2017
الموقع : https://www.ouedkniss.com/plus/?wilaya=%2Cmedea

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى